الملك محمد السادس يؤكد أن المغاربة لن يسمحوا لأحد بالاساءة للجزائريين

نفى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، مزاعم سب المغاربة واستهدافهم لأشقاهم في الجارة الشرقية الجزائر.

 

 

نفى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، مزاعم سب المغاربة واستهدافهم لأشقاهم في الجارة الشرقية الجزائر.

وجدد الملك، بمناسبة عيد العرش، دعوته للرئاسة الجزائرية من أجل رأب الصدع وإقامة علاقات طبيعية بين شعبين، وتجنب إشعال نار الفتنة.

وتأسف صاحب الجلالة، في خطابه، لقرار قطع النظام الجزائري، العلاقات بين البلدين الذي اتخذه النظام الجزائري بصفة أحادية، مشددا على أنه قرار “غير معقول ويحز في النفس.. ولن نسمح لأي حد بالإساءة لأشقائنا”.

وقال الملك، إننا “حريصون على الخروج من هذا الوضع، وتعزيز التقارب والتواصل والتفاهم بين الشعبين، ونتطلع، للعمل مع الرئاسة الجزائرية، لأن يضع المغرب والجزائر يدا في يد، لإقامة علاقات طبيعية، بين شعبين شقيقين، تجمعهما روابط تاريخية وإنسانية، والمصير المشترك”.