الأمين العام ”مراسلون بلا حدود” يحضر محاكمة الراضي والريسوني

قرر الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود” “كريستوف ديلوار”،الحضور إلى المغرب لمتابعة محاكمة الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني

 

 

قرر الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود” “كريستوف ديلوار”،الحضور إلى المغرب لمتابعة محاكمة الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني في الجلسة التي ستعقد غدا الثلاثاء.

 

وقال “ديلوار” في تغريدة له على تويتر “إنه سيزور المغرب من أجل حضور محاكمة الصحفيين عمر الراضي وسليمان الريسوني، ودعم النشطاء المدافعين عن حرية الصحافة”، مؤكدا أن السلطات المغربية تتحمل المسؤولية عن حياة الريسوني.

 

واعتبرت المنظمة في بيان أصدرته أمس الأحد، أن السلطات المغربية مسؤولة عن مصير الصحفي سليمان الريسوني، مناشدة الملك محمد السادس إلى التدخل العاجل للإفراج عنه ومنع وفاته في السجن.

 

وأكدت المنظمة أنه رغم أن حياة الريسوني مهددة بشكل خطير، فإن السلطات المغربية ترفض إدخاله إلى المستشفى في قرار غير مفهوم وغير إنساني.

 

واستنكر صهيب الخياطي مدير مكتب شمال إفريقيا لمراسلون بلا حدود، القسوة التي تتعامل بها السلطات المغربية مع الصحافي سليمان الريسوني، مؤكدا أنها تتحمل مسؤولية السماح لصحفي بالموت في السجن، مناشدا الملك محمد السادس إلى التدخل العاجل للإفراج عنه.