جمعية “بيت الحكمة” تدين استهداف الأستاذ سعيد ناشيد

 

إن المكتب التنفيذي لجمعية بيت الحكمة وهو يتابع بقلق بالغ تنامي استهداف أصوات المتنورين
يعبر عن إدانته الصارخة لما تعرض له الاستاذ سعيد ناشيد
من تعسف وانتهاك جسيم لكرامته كمدرس و كإنسان.
و يدين بشدة العقلية الرجعية وسياسة الانتقام الممنهجة التي سلكها بعض النافذين سياسيا في تصفية الاستاذ سعيد ناشيد بالتحكم في رزقه مما أسفر عن عزله عن عمله كاستاذ.
إن المكتب التنفيذي لبيت الحكمة يعلن ما يلي :
– تضامنه الكامل واللامشروط مع الاستاذ سعيد ناشيد وإدانته الصارخة لمسلسل المضايقات و التدخل الغير قانوني و التحكم الذي شهده ملفه من طرف قيادي في حزب العدالة و التنمية.
.
– مطالبته بالإرجاع الفوري للاستاذ سعيد ناشيد إلى مهامه كاستاذ فلسفة و الى مقر عمله دون قيد أو شرط، وبتلبية مطالبه العادلة والمشروعة.
– مطالبته بوضع حد لاقحام حسابات سياسية في قمع و تصفية الأصوات الحرة و المتنورة.
– مطالبة السيد الوزير سعيد أمزازي بفتح تحقيق في الملف حتى تعاقب الجهات المسؤولة عن هذا الخرق الصارخ لحقوق الإنسان و حتى لا تتحكم قوى الظلام بأرزاق الناس في وطن جعل من حفظ كرامة مواطنيه اسمى اختياراته الدستورية.
المكتب التنفيذي لجمعية بيت الحكمة
بيان تضامني مع الاستاذ سعيد ناشيد في مواجهة سياسة الانتقام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.